قواعد في فقه العبادات

أضيف بتاريخ ٠٤/٣٠/٢٠٢٠
مكتبة نرجس للكتب المصورة


كتاب: قواعد في فقه العبادات - دروس وتطبيقات للمبتدئين

الكاتبة: آمال غلّاب - أستاذة الحوزة العلمية بمدينة صفوى

عدد الصفحات: 389

مقدمة الكتاب:


مقدمة 
الحمد لله نحمده ونستعين به ونتوكل عليه ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، وأفضل الصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين البشير النذير والسراج المنير حبيب إله العالمين المصطفى محمد وعلى أهل بيته الطيبين
الطاهرين .
إ ّن مادة القواعد الفقهية مهمة لطالب العلم من عدة جهات :
الأولى أنها تعطيه قواعد وأسس كلية يستطيع من خلالها إذا تمكن من المادة الدراسية أن يدرج مسائل الفقه تحت قواعدها مما يسهل عليه فهمها وإدراكها، ومن جهة أخرى فالطالب يجد في هذا العلم تفعيلاً لما درسه في علم الأصول وعلم الرجال وعلم الدراية وربما المنطق والنحو والبلاغة أيضاً ؛ مما يجعل لهذه المادة نكهة خاصة لا تلمس في غيرها من الدروس الحوزوية كونها
مجمعاً تطبيقياً للعديد من العلوم التي درسها طالب العلم وتساءل عن فائدتها .
هذا الكتاب هو مجموعة دروس في مادة القواعد الفقهية ألقيتها في مدرسة البتول العلمية بصفوى .
و فيه حاولت أن أضغط المادة العلمية التي قدمتها للطالبات لتصبح كتاباً للدراسة شأنه شأن سائر الكتب العلمية التي تدرس في الحوزات ليتسنى للأستاذ أن يشرحه ويفكك عباراته، وبعد كل قاعدة وضعت العديد من

التطبيقات الفقهية لأجمع بين الجانب النظري والجانب التطبيقي وقد أخذت هذه التطبيقات من كتاب العروة الوثقى وأدرجت تحتها تعليقات أربعة من المراجع العظام وهم : ( السيد علي السيستاني، السيد محمد الشيرازي، السيد صادق
الشيرازي، السيد محمد تقي المدرسي )
وإنما اكتفيت بهؤلاء الأربعة لأ ّن الطالبات اللواتي قمت بتدريسهن المادة انحصرت مراجعهم في هؤلاء الأربعة، وإنما اخترت أن تكون التطبيقات من العروة الوثقى لأنه كتاب فقهي يتميّز بأ ّن أغلب المراجع يقومون بالتعليق على مسائله وبذلك يتسنى للأستاذ الذي يد ّرس هذا الكتاب أن يضيف تحت كل
ّ
تطبيق تعليقات المرجع الذي يريده أو يقلده تلاميذه ، وبهذا تكون التطبيقات
للقواعد حركيّة وليست جامدة م ّما ي ّوفر للدارس الحماسة الكافية لدراسة هذه المادة حين يجد أنه سيتعرف خلال دراسته لها على آراء مرجع تقليده ، كما أ ّن هناك فائدة أخرى وراء ذكر تعليقات مراجع متعددين في التطبيقات وهي أنه في كثير من الأحيان يكون هناك اختلاف في القبول بالقاعدة الفقهية بين فقيه وآخر ، أو يكون هناك اختلاف في آراء الفقهاء في فرع من فروع القاعدة بعد الاتفاق على ثبوتها، وبذكر الآراء في التطبيقات يلمس الطالب هذا الإختلاف
الذي ذكر في الجزء النظري ولكن هذه المرة بشكل تطبيقي .
كما ستلاحظ في التطبيقات أ ّن بعض المسائل الفقهية الواردة في التطبيقات قد تكون تطبيقاً للقاعدة المدرجة تحتها ولقواعد أخرى سبقت أو ستأتي – هنا بإمكان المد ّرس شرح الجزء المتعلق بالقاعدة الحالية و بالقواعد التي سبقت ليوسع مدارك الطالب ويفهمه أن بعض المسائل قد تكون مجمعاً لأكثر من قاعدة فقهية ، وأ ّما الجزء المتعلق بالقواعد التي لم يدرسها الطالب بعد فيرجئه ليعود إليه بعد دراستها، وستلاحظ أيضاً أ ّن بعض المسائل الواردة في التطبيقات قد تشتمل على معلومات فقهية لاعلاقة للقاعدة بها والسبب في هذا

أنني غالباً التزمت بنقل المسألة الفقهية كما هي كاملة من كتاب العروة بدون تغيير أو اقتطاع .
وأخيراً بإمكان المد ّرس أن يضيف تطبيقات أخرى من خارج العروة سوا ًء من المسائل المستحدثة أو الاستفتاءات التي توجه للمراجع وذلك لإثراء ذهنية الطالب أكثر، وستجد بعض النماذج على ذلك في نهاية بعض القواعد بعنوان
ملحق بتطبيقات القاعدة .
أمال غلاب
ربيع الثاني / يوم مولد الإمام الحادي عشر / 1437 هـ

رابط إحتياطي


quaedFiqh.pdf quaedFiqh