المائة كلمة في الادارة

أضيف بتاريخ ٠٥/١٧/٢٠٢٠
مكتبة ملاذ للكتب المصورة


كتاب: المائة كلمة في الادارة
تأليف: دومنيك رو
ترجمة: وردية واشد
الناشر: معهد المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع – مؤسسة بن راشد
الطبعة: الاولى 2008م
عدد الصفحات: 135
الحجم: 1.6 MB

مقدمة الكتاب:


الإدارة فن أم علم؟ 
عند ملاحظة تطور المجتمعات البشرية منذ العصور القديمة إلى يومنا هذاء نستنتج نموا هاما في الإنتاج والتبادلات سواء على المستوى الإجمالى أو الفردي. وقد رافق هذا الطور نموا في حجم وتعقيد المؤسسات التي تعد عاملا محركا لهذا النمو مما أدى إلى الظهور التدريجي لمشكلات جديدة نتج عنها ظهور طرائق تسمح بتطور مجموعة من الإجراءات والقوانين المرتبطة بالسلوك تضمن للمؤسسات نشاطا أكثر فعالية وهكذا أصبحت الإدارة المجال الأكثر تغطية من طرف هذه القوانين والإجراءات. 
إن ادعاء التطرق إلى الإدارة يفرض علينا تحديدا مسبقا لهذا الموضوع. غير أن الانتشار السريع لكلمة «الإدارة» أو «التسيير» أدى إلى استخدامها في مجالات عديدة ومتتوعة. ودون أن نحصر أنفسنا في إطار تعريف إلزامي جدا سنحاول توضيح الموضوع بالتركيز على عناصر غير قابلة للمجادلة فهذه المنهجية لا تخلو من الجدوى. وقد اتفق العديد من المختصين في هذا المجال ومنذ عدة سنوات على أن الإدارة هي ممارسة وعلم قيادة المنظومات» خاصة المؤسسات» غير أن مصطلح الإدارة أو التسيير يعني اتخاذ القرارات المتعلقة بعدة مجالات ومن ثم تنفيذها. وفي هذا الكتاب لن نميز بين هذين المصطلحين إذ يستخدم كل واحد منهما للدلالة على الآخر فغالبا ما نتحدث عن إدارة الموارد البشرية أو تسيير الأشخاص» كما یو جد ميل للحديث عن التسيير الإستراتيجي والإدارة المالية. أما إذا اردنا إدخال فارق بسيط على هذين المصطلحين يمكننا القول إن تعريف الإدارة يبدو نظريا أما التسيير فهو عملياتى ويزداد الشعور بهذا الفارق عندما نقارن بين مصطلحي «المدير » و «المسير». يهدف هذا الكتاب إذا إلى تقديم الأوجه المختلفة لعالم اليوم بالإدارة (مصطلح فرنسي ظهر عام 1455) أو التسيير (لم تدرج هذه الكلمة ذات الاصل الانجلوسكسوني بمعناها الحالي في اللغة الفرنسية إلا عام 1921), 
أما من وجهة نظر تاريخية فلا نميز بين ظهور الإدارة شكلها البسيط عن النشاطات الإنتاجية والتبادلات» أي وجود مجتمعات متدرجة نتصف لاقت اديا بتخصص عناصرها على المستوى للداخلي› لذلك ظهرت ضرورة وضع قواعد لتنظيم: التخصص» النقل» حفظ المواد والمنتجات بهدف إشباع الحاجات بصورة أفضل. وكانت صيغة هذه النماذج وتطبيقها بمثابة الطرائق الأولى لممارسة الإدارة حيث تؤکد النصوص الآشورية والمصرية على سبيل المثال» وجود هذه الطرائق الإدارية» ففي كتابه «الاقتصادي» عالج كزينوفون في القرن الرابع قبل الميلاد مبادى الإدارة الجيدة للأسرة والميدان الزراعي بالتركيز على الدور الذي يجب أن تقوم به زوجة السيد. ورغم أن هذه النصوص تمثل تمهيدا للجدالرة الا أنها تمتاز بمعالجة أنظمة مغلقة منظمة بطريقة إدارية قليلة الانفتاح على التبادلات التجاريه لبينتها. 
إن الإدارةء» كما هو لاحال بالنسبة للطب» ممارسة ظهرت في الأصل للاستجابة لحاجيات معينة: فبالنسبة للطب تعلق الأمر بمعالجة الأمراض والجروح لما الإدارة فتوسعت إلى تنظيم الإبتاج وللحفاظ على المنتجات (المنتجات الزراعية بشكل أساسي) لإشباع حاجات الاستهلاك وإنتاج مواد أخرى. ففى البدلية كان كل من الطب والإدارة تقنية أو فنيا إلى التدخل في السير الطبيعي وتغييره فى تجاه يطابق مصاحة الإنسان في كلتا الحالتين يمكننا القول إن «کیف» صسیی جطلمادا». 
وتميزت الإدارة حتى وقت قريب ببعدها التجريبي. وكانت أساسا عملية وليست تفكيرا. وانحصر دورها فى إيجاد إجابات ملموسة لامشكاات المطروحة. ولم تكن للقواعد والإجراءات التي تم إعدادها موضوع تتظير بدون شك بسبب طبيعتها البراجماتيكية وتو عها المر تبط بخصوصية لاحالات التي تمت مصادفتها. أما اليوم اختلف الأمر حيث يوجد تفكير حقيقي في مجالات عديدة من هدا الاختصاص. 
إن تعريف واقع معقد كهذا من خلال 100 كلمة يعد مخاطرة ولا ينطبق الامر هنا بتغطية مجمل المشكلات التي تطرحها وتعااجها الإدارة من خلال بعض الصفحات لكن هدفها هو تقديم أفضل 100 مصطلح لوصف إدارة المؤسسات سواء في مفهومها التقليدي أو في طراتفها الجديدة التي انحدرت عن تطور في البيئة لم يسبق له نظير. وهنا نركز على مفهومين أساسيين هما: التعميم الذي يتصف بالمنافصة الشديدة» وتكنولوجيا المعلومات والاتصال. وقد أدى هذين المفهومين إلى ظهور نماذج تنظيمية جديدة للمؤسسات» وبالتاكيد إلى طرائق لدارية مختلفة جدا.  


المائة كلمة في الادارة - دومنيك رو.pdf المائة كلمة في الادارة - دومنيك رو