دراسات في العصر الهللينستي

أضيف بتاريخ ٠٥/٢٧/٢٠٢٠
مكتبة نرجس للكتب المصورة


كتاب: دراسات في العصر الهللينستي
اعداد: الدكتورة فادية محمد ابو بكر
الناشر: دار المعرفة الجامعية
الطبعة: الاولى 1998م
عدد الصفحات: 368
الحجم: 8.2 MB


Quote أولا : حالة مصر منذ الأسرة السادسة والعشرين حتى الفتح المقدونی لما كان أول عهد مصر باستقرار الاغريق فيها يرجع إلى العصر الصاوى ، أي إلى ما قبل الفتح المقدونی بعدة قرون ، وكان الاغريق قد العبوا دورا هاما في تاريخ منذ حطوا رحالهم فيها ، فانه لكي نفهم بجلاء تاريخ مصر في عصر البطالمة . يجدر بنا أن نستعرض في ايجاز حالة منذ العصر الصاوى ملوك نباتا يردون على الوادي وحدته : عندما سيطرة أسرة لبيبة على مصر في منتصف القرن العاشر قبل الميلاد ، انقسمت البلاد الى أمارات محلية ، ورفض كهنة آمون الخضوع السلطن الليبيين مما حدا بهم إلى الهجرة إلى السودان حيث أقام كبيرهم في نباتا ملكا جديا وجعل من نفسه وارثا شرعيا لعرش فرعون . ولم يكد الملك الشاب بعنخی پستوى على عرش نباتا حتی صح عزمه على أن ينقذ شمال وادي النيل أيدي الغاصبين وأن يرد على الوادي وحدته وفي عام 740 كللت مجهوداته بالنجاح أشور تفتح مصر : وعندما استولت أشور على مصر في عام ۱۷۱ ولم يستطع طهراقا ، خامس ملوك نباتا ، صد هذا الغزو الاجنبي عن شمال مملكته ، انسحب جنوبا تاركا الدلتا تحت رحمة الأشوريين . وما كاد أشور حادون يعود الى نینوی ، حتى استعاد طهراقا سيطرته على الدلتا . وعندما ارتقى أشور بانيبال العرش أعاد فتح مصر في عام ۱۱۷ ثم أقام نخار ، أمير سايس حاكما على الدلتا وأحاطه برجالي أشوريين وبذلك حال دون نجاح طهراقا في استعادة الدلتا . وع: د. ما أفلح وث أمون ، خليفة طهراق ، في غزو الدلتا ونصب امه سه ی منفی فرعونا على مصر بأجمعها ، استشاط آشور بانيبال من...

دراسات في العصر الهللينستي - فادية محمد ابو بكر.pdf دراسات في العصر الهللينستي - فادية محمد ابو بكر