تشريح النبات

أضيف بتاريخ ٠٥/٢٨/٢٠٢٠
مكتبة نرجس للكتب المصورة


كتاب: تشريح النبات الاعضاء
تأليف: اليزابيت ج.كاتر
ترجمة: محمد ميلود خليفة
الناشر: معهد الانماء العربي
عدد الصفحات: 341
الحجم: 6.5 MB


يتكون جسم النبات من عدد من الأعضاء الجذر والساق والأوراق والزهرة. وتشتمل الزهرة على أنواع مختلفة من الأعضاء الجانبية (السبلات والبتلات والأسدية والكرابل وأحيانا بعض الأعضاء العقيمة). وكل عضو، بالتالي، يتكون من عدد من الأنسجة Tissues، ويتكون كل نسيج من عدة خلايا من نوع واحد. وفي الجزء الأول من هذا العمل، تمت دراسة الخلايا والأنسجة؛ وسوف نركز في هذا الجزء على الأعضاء، وربما يوجد الكثير من الأنسجة نفسها في كل عضو، ولكن يختلف تركيبها بالنسبة من واحد لأخر. وفي كل عضو يوجد داخل (تفاعل بين الأنسجة المختلفة. وفي الغالب نجد أن كل نسيج يلعب دورا وظيفية في العضو الذي يعتبر جزءا منه، وإلى درجة الانقسام الأساسي ممثلا بواسطة مكونات الأنسجة المختلفة. وتطور مكونات اجزاء جسم النبات من الجنين سبق تلخيصه في الجزء الأول الفصل 1. ويعني هذا الكتاب بالتنظيم، او التركيب المنظم، للأنسجة في أعضاء النبات، وخاصة كيفية حدوثه في كل حالة. ويتلخص الهدف من تشريح النبات في هذا الكتاب بالعلاقات المعقدة بين نمو النبات، أو العضو، وتركيبه، وإلى هذا الحد، استعملت نتائج التجارب كلما أمكن ذلك لبحث العوامل التي تتحكم في تركيب النبات. وهذا الهدف ضروري ومحدود إلى حد ما، بسبب ندرة التجارب العملية في بعض الحقول: والتجارب الموجودة تستعمل بكثرة من قبل علماء فسيولوجيا التطور، بدلا من علماء التشريح؛ ونتوقع من هذا الكتاب والكتاب السابق 12 أن يحثا علماء التشريح لتتبع هذه الخطوط من البحث . ولقد أشير في مكان ماداة إلى أن تشتريح النبات مشهور على أنه موضوع مستقر إلى حد ما، ولهذا أريد لهذا الفرع أن يستمر (أو بعيش كعلم حيوي يجب إعادة فحص محتواه الأساسي باستمرار وبتحد، ويجب على الطلبة باستمرار معرفة ما سيقرؤونه ثم استنباط طرق جديدة لبحث المشاكل المعتادة . لم تجر محاولات للمراجعة الكاملة للمراجع المتعلقة بتركيب أعضاء النبات. ولقد بذلت جهود لتغطية المراجع التي تتعلق بالتجارب المناسبة، لأنها لم تتجمع معا في مكان ما. وإذا اتضح من الدراسات الحديثة أن التركيز قد بدا بالدراسات القديمة، والمؤلفين الكلاسيكيين، فهذا لم يقلل من فقدان احترامهم والإعجاب بدراساتهم، ولكن يأتي في الاعتقاد بأن هذه المراجع يمكن الحصول عليها بسهولة في مكان ما. ويجب على الطلبة الأخذ في الاعتبار، بأن التشريح المقارن الذي قاده Nehemiah Grew وعلماء التشريح الآخرون، والدراسات الحديثة في حقل التشريح، تكونان القاعدة الأساسية لكل الدراسات اللاحقة. والنتائج التي تم التوصل إليها بواسطة الأجهزة البدائية مدعاة للإعجاب والمنافسة. والفهم الصحيح للتركيب الأساسي للنبات او العضو ضروري لتفسير اي من الأعمال التجريبية اللاحقة. والتفاعل بين التركيب وايض النبات كثير ومتبادل. على سبيل المثال، تستخدم الأنسجة الوعائية التي من المحتمل أنها مهمة، في نقل المغذيات والهرمونات داخل النبات؛ ومن ناحية أخرى، نجد أن هذه المواد قادرة على تحفيز تكوين الأنسجة الوعائية في النسيج غير المتمایز. وفي موضوع الفصول اللاحقة نجد أن القاريء. سوف يضطرب بتعدد تأثیرات الأكسين على تركيب النبات. وما دامت هذه التأثيرات محتملة لذلك يجب أن تعزی إلى الأنظمة المتشعبة التي يعمل بها الأكسين، وإلى العوامل الأخرى التي ربما تكون فعالة، وقوى التناظر الوظيفي قد اكتسبت بين تأثيرات الأكسين على أنسجة النبات، وتأثيرات وضع العملة في الآلة الثقبية. وفي مثل تلك الحالة، يمكن لنفس العملة أن يستخرج منها علبة دخان، قطعة من الشيكولاته، بعض الحرارة من احتراق الغاز، بعض الكهرباء، علب من العلك، مشروبات بدون كحول، علبة حليب، الخ النوع الآلة التي وضعت فيها العملة والتي تم تنشيطها بواسطته. وهكذا يمكن ايضأ تنشيط انظمة متعددة بواسطة الأكسين، وتعتمد النتيجة الأخيرة ليس فقط على الهرمون ولكن أيضا على النظام - وربما في الخصوص الجينوم (الاداة الوراثية) - التي تعمل عليها. وفي الوقت الحاضر، من الصعب تفسير نتائج التجارب بسبب جهلنا بالأنظمة التجريبية نفسها، وبالخصوص مواد النمو الموجودة داخلية. والمطلوب بذل جهود أكثر، بواسطة علماء فسيولوجيا النبات والتشريح، لفهم العوامل المتعددة التي تؤثر على تركيب النبات. ومهما يكن، فإننا نجد أن الجهود التجريبية لتشريع النبات مثمرة ولها قدر كبير من القدرات المستقبلية.

تشريح النبات للاعضاء - اليزابيت.pdf تشريح النبات للاعضاء - اليزابيت