محمد حسين النائيني وتأسيس الفقه السياسي

أضيف بتاريخ 03/06/2021
مكتبة ملاذ للكتب المصورة


كتاب: محمد حسين النائيني وتأسيس الفقه السياسي
تأليف: عبد الهادي الحائري – حسين اباديان – ابو القاسم يعقوبي – محسن كديور – موسى النجفي – محمد النوري – محسن الامين – جعفر عبد الرزاق
تعريب: محمد حسين حكمت
الناشر: مركز الحضارة لتنمية الفكر الاسلامي
الطبعة: الاولى 2012م
عدد الصفحات: 385
الحجم: 8.8 MB


كلمة المركز: يكتسب الحديث عن النائيني والتعريف به، من أهمية الرجل في مجالي النظر والعمل، فعلى المستوى العملي هجر النائيني بيئة الاستبداد التي كانت له بها صلا قربی وصداقة، ولكن شخصيته وتربيته الذاتية لم تنسجم مع هذه الأجواء فغادرها وهجرها، ولم يكتف بذلك بل عمل على مواجهتها من خلال دعمه غير المحدود للحركة الدستورية التي عرفت بالمشروطة. وعلى المستوى النظري يعد النائيني صاحب مدرسة فقهية وأصولية ما زال بعض تلاميذ تلاميذه وربما بعض تلاميذه أحياء يدرسون فكره ويعبدون النظر فيه ويبدئون. وما زالت أفكاره محل مدارسة ونقاش في الحوزات العلمية الإمامية في العالم الإسلامي كله وفي كتابنا هذا اخترنا مجموعة من الدراسات التي تسلط الضوء على حياته ومسيرته الفكرية للبحث عن الجذور والمنابت التي استمد منها النائيني أفكاره ونظرياته في الاستبداد والتنظير للسلطة من داخل الفكر السياسي الإسلامي بفرعه الإمامي الذي كان إلى فترة قريبة من عصر النائيني يتخذ موقفا سلبيا من كل ما له صلة بممارسة الحكم والسلطة في غياب المعصوم، ويرى كل دولة في غيابه دولة ظلم وجور، وليس النائيني هو أول من كسر الحاجز النفسي تجاه السلطة، ولكن أهميته في هذا المجال تظهر من خلال تنظيره للديمقراطية على ضوء الفقه الإسلامي ومبادئه، وهي محاولة يمكن القول إنها غير مسبوقة حتى عصره. وربما لم تنجح محاولة النائيني ولم تصل إلى خواتيمها التي كان يرتجيها؛ ولكنه من دون شك استطاع فتح الباب لكثير من المصلحين الذين أتوا بعده. في هذا الإطار المشار أعلاه يقدم مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي كتابه عن النائيني وتأسيسه للفكر السياسي الإسلامي آملا أن يكون درس النائيني في هذا العصر مجديا ومفيدا للقارئ الكريم. مركز الحضارة لتنمية الفكر الإسلامي بيروت، 2012

محمد حسين النائيني وتأسيس الفقه السياسي - مجموعة باحثين.pdf محمد حسين النائيني وتأسيس الفقه السياسي - مجموعة باحثين